تحذير من الآثار السلبية لاتباع نظام غذائي نباتي غير متوازن

أفادت الاخصائية في التغذية، ليلى علوان، اليوم الأربعاء، ان الأشخاص الذين يتبعون نظاما غذائيا نباتيا غير متوازن ويفتقر لوجود كالسيوم بجودة عالية في حميتهم الغذائية قد يتعرضون على المدى الطويل الى الإصابة بهشاشة العظام.

ودعت علوان هؤلاء الأشخاص الى المراقبة الطبية الدورية لصحتهم للتثبت من مدى امتصاص الجسم للكالسيوم الموجود في الأغذية النباتية التي يعتمدونها، موضحة أن الكالسيوم المتأتي من الأغذية النباتية يستخدمه الجسم بأقل نجاعة من الكالسيوم المتوفر في الحليب ومشتقاته وتكون عملية امتصاصه كذلك بمعدلات أٌقل.


وجاء تصريح علوان تعليقا على دراسة علمية صدرت مؤخرا أجريت على ما يقارب 5 آلاف شخص في المملكة المتحدة وقع تتبعهم على عقدين من الزمن واثبتت أن الأنظمة الغذائية النباتية تزيد من خطر الإصابة بكسور العظام بنسبة 43 بالمائة مقارنة بالانظمة الغذائية التي تعتمد على اللحوم.


كما خلصت الدراسة الى أن التخلي عن تناول اللحوم يضعف العظام ويمكن أن يؤدي الى هشاشتها، موصية الاخصائية في التغدية الأشخاص الذين يعتمدون في حميتهم على النظام الغذائي النباتي بتناول كميات كافية من الحليب ومشتقاته حتى يكون النظام الغذائي متوازنا، مشيرة الى أن الجسم يمتص حوالي 35 بالمائة من الكالسيوم الموجود في الحليب ومشتقاته و5 بالمائة في بعض الخضر على غرار ‘الكرنب’.

الكالسيوم  أحد المعادن الأساسية لبناء العظام


وأبرزت أن الكالسيوم يعدّ أحد المعادن الأساسية لبناء العظام والحفاظ عليها ويحوي الهيكل العظمي على أكثر من 90 بالمائة من الكالسيوم في حين توجد الكمية المتبقية في الدو وتتوزع بين القلب والعضلات والخلايا العصبية وسوائل الجسم وأنسجته، اذ يعد الكالسيوم عنصرا أساسيا في أداء هذه الاعضاء لوظيفتها بشكل صحيح.


وبيّنت أن الجسم لا يمتص الكالسيوم بنفس الطريقة من المواد الغذائية، الى جانب أن الحمية النباتية تفتقر الى فيتامين ‘ب 12’ الذي يتأتي أساسا من المصدر الحيواني مثل اللحوم الحمراء والبيضاء.


ويعد فيتامين ‘ب12’من أهم الفيتامينات التي تساعد في الحفاظ على صحة الجسم وأداء وظائف أعضائه بصورة سليمة، حيث يعمل فيتامين على بناء خلايا الجسم وأنسجته، كما أن النقص في نسبته يؤدي إلى الإصابة بالأمراض العديدة، وخصوصا مشكلات الأعصاب.

‫‫ شاركها‬