سببها شخص تُونسي.. ما هي الأمنية الأخيرة لمارادونا قبل وفاته؟

قال موقع فرانس فوتبول، إن آخر أماني نجم الكرة الأرجنتيني الراحل دييغو مارادونا، كانت تسجيل هدف جديد مثل الهدف الذي أحرزه في العام 1986 في مرمى إنجلترا بكأس العالم، وكان بيده اليسرى، واحتسبه الحكم، وأثار موجة غضب واحتجاجات في حينها.

وقتها اعترف النجم الأرجنتيني بتسجيل هدف مخالف للتعليمات والقوانين الكروية، مشيرا إلى أنه يتمنى واحدة أخرى، لكن بيده اليمنى.

وكان حكم المباراة حينها التونسي علي بن ناصر، حيث بات مارادونا يتمنى قبل وفاته تسجيل هدف جديد مثل الذي سجله في المبارات الذي كان يحكمها الحكم التونسي المذكور.

واحتفل مارادونا بعيد ميلاده الـ60، أكتوبر الماضي، وقد حرص طوال حياته على “إغضاب مشجعي إنكلترا” بهذا الهدف، مع أنه قام في المباراة ذاتها بشق طريقه عبر الملعب وعبر مدافعي إنجلترا، ليسجل هدفا آخر اعتبر من أعظم الأهداف الفردية على الإطلاق في تاريخ الكرة”.

وبعد الفوز على إنجلترا، فازت الأرجنتين على ألمانيا الغربية 3-2 في المباراة النهائية في المكسيك، وعزز هذا المركز الأسطوري للكابتن مارادونا.

وقال مارادونا: “كانت يدي، لم أكن أخطط لهذا الهدف، لكن كل شيء حصل بسرعة، ولم يرني أحد من الحكام، ثم نظر الحكم الرئيس باتجاهي وصاح هدف”، مضيفا: “كان شعورا لطيفا مثل نوع من الانتقام الرمزي ضد الإنجليز”.

‫‫ شاركها‬