أهم الأخبار

روسيا ترفض مسلسل «تشيرنوبل» وتستعد لإطلاق نسختها المختلفة

top banner

Sharing is caring!

كشفت صحيفة The Guardian البريطانية أن التلفزيون الرسمي الروسي يستعد لبث مسلسلٍ درامي يحكي قصة كارثة تشيرنوبل المميتة التي وقعت عام 1986. لكن على عكس المسلسل الذي أنتجته HBO، والذي أذهل المشاهدين حول العالم، وستزعم النسخة الروسية أنَّ جاسوساً تابعاً للاستخبارات المركزية الأمريكية كان حاضراً أثناء أسوأ حادثةٍ نوويةٍ في التاريخ.

روسيا تبدأ بث نسخة جديدة عن تشيرنوبيل
وحسب الصحيفة البريطانية، فيبدو أنَّ المسلسل، الذي يحمل اسم تشيرنوبل، والذي ستبثه قناة NTV الروسية، جاء ليلبي مطالبات كُتاب الصحف الشعبية والقنوات الإخبارية التابعة للدولة بإنتاج عملٍ يحكي روايةً «أكثر وطنية» عن الحدث.

يُذكر أن كرايغ مايزن، مؤلف المسلسل الذي تنتجه HBO، كان مهووساً بالتفاصيل الدقيقة، مثل أربطة الأحذية والهواتف، واعتمد على رواياتٍ مباشرةٍ من الناجين لإعادة تصوير الاتحاد السوفييتي في الثمانينيات بشكلٍ دقيقٍ.

أما المسلسل الذي ستبثه قناة NTV فلن يهتم بالدقة إلى تلك الدرجة. وجاء في وصفٍ للحبكة أنَّ المسلسل يدور حول عميلٍ للاستخبارات الأمريكية يُرسل إلى مدينة بريبيات الأوكرانية لجمع معلوماتٍ عن محطة تشيرنوبل للطاقة النووية، فيُرسل عميل استخباراتٍ روسي لتعقبه.

إذا بدا لك ذلك خيالياً، فهو كذلك بالفعل. لكنَّ المخرج أليكسي مورادوف يقول إنَّ المسلسل «سيحكي للمشاهدين حقيقة ما حدث وقتها».

نسخة «روسيا» ستتحدث عن جاسوس أمريكي تواجد أثناء الانفجار
وتقول صحيفة Komsomolskaya Pravda الشعبية إنَّ المسلسل «يقدم رؤيةً مغايرة للمأساة التي وقعت في بريبيات»، وقد صرح مرادوف للصحيفة ذاتها قائلاً: «هناك نظريةٌ تقول إن الأمريكيين قد تسللوا إلى محطة تشيرنوبل للطاقة النووية، وكثيرٌ من المؤرخين لا يُنكرون أن جاسوساً تابعاً لمخابرات العدو كان حاضراً داخل المحطة يوم انفجرت».

من جهةٍ أخرى، اتهمت قنوات الدولة الروسية وصحفها الشعبية المسلسل الذي تبثه HBO بالتحيز، لإغفاله الأعمال البطولية لعمال الطوارئ الذين عُرفوا باسم «liquidators»، والذين تولوا تنظيف المنطقة من آثار الكارثة.

وجاء أحد العناوين في نفس الصحيفة، التي تعد أكثر الصحف اليومية الروسية شعبيةً: «لم يُظهر مسلسل تشيرنوبل أهم جزءٍ؛ انتصارنا».

وزعم مقالٌ آخر في نفس الصحيفة كتبه مراسل الحرب البارز ديمتري ستيشن أن المسلسل قد صُور بغرض الإضرار بمبيعات التكنولوجيا النووية التي تصنعها الشركة الروسية Rosatom حول العالم.

يُذكر أن روسيا تحتفي بمحاربيها القدامى احتفاءً يندر أن يكون له مثيلٌ، لكنَّها تولي اهتماماً أقل بكثيرٍ لعمال الطوارئ الذين عملوا في تشيرنوبل. لذا كتب الصحفي الروسي إيليا شيبلين بصحيفة The Moscow Times قائلاً: «حقيقة أنَّ مسلسلاً أمريكياً وليس روسياً هو ما يحكي لنا عن أبطالنا هي مدعاةٌ للخزي، إلى حدٍ يبدو وكأن وسائل الإعلام الموالية للكرملين لن تستطيع أن تجعلنا ننساه».

المصدر: بوست عربي

Sharing is caring!

top banner

مقالات ذات صله

top banner
shares
Read previous post:
يهم المتحصلين على الشهادة الوطنية للإجازة في اللغة والآداب، والاقتصاد والقانون.. وزارة الخارجية تنتدب كتبة للشؤون الخارجية

نشرت وزارة الشؤون الخارجية، منذ قليل، بلاغا تعلم من خلاله عن فتح مناظرة خارجية بالاختبارات لانتداب كتبة الشؤون الخارجية. ويخول...

Close

Powered by themekiller.com anime4online.com animextoon.com apk4phone.com tengag.com moviekillers.com