مستشار ترمب: دول عربية وإسلامية ستطبّع علاقاتها مع إسرائيل

Sharing is caring!

 

قال روبرت أوبراين، مستشار الأمن القومي للرئيس الأميركي دونالد ترمب، أمس الأحد، إنه من المرجح أن تحذو المزيد من الدول العربية والإسلامية حذو الإمارات العربية المتحدة في تطبيع العلاقات مع إسرائيل.

والتقى أوبراين وصهر ترمب وكبير مستشاريه جاريد كوشنر مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في القدس عشية محادثات في أبوظبي، لوضع اللمسات الأخيرة على العلاقات الرسمية بين إسرائيل والإمارات. وقال أوبراين للصحافيين بعد محادثات في مقر إقامة نتنياهو: «نعتقد أن دولاً عربية وإسلامية أخرى ستحذو حذو الإمارات قريباً وتُطبّع العلاقات مع إسرائيل». ولم يذكر أسماء الدول، لكن مسؤولين إسرائيليين أشاروا علناً إلى سلطنة عمان والبحرين والسودان.

وتحاول إدارة ترمب إقناع الدول العربية الأخرى، التي تشارك إسرائيل مخاوفها من إيران، الانضمام إلى جهود السلام في المنطقة. وقال كوشنر، الذي كان يقف إلى جانب نتنياهو وأوبراين، إن الاتفاق مع الإمارات كان «خطوة عملاقة إلى الأمام» في هذا الاتجاه. وأضاف: «أقول ذلك بصفتي حفيد اثنين من الناجين من المحرقة… أن تلعب دوراً في هذا الأمر فإنه يعني لي ولعائلتي أكثر مما يمكنني التعبير عنه».

وقال وزير التعاون الإقليمي الإسرائيلي أوفير أكونيس، في حديث لتلفزيون «كان» الإسرائيلي، إن بلاده تأمل في إقامة مراسم توقيع اتفاق تطبيع العلاقات مع الإمارات في واشنطن بحلول منتصف سبتمبر (أيلول).

وفي الضفة الغربية التي تحتلها إسرائيل، قالت حنان عشراوي عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، إن كوشنر وفريقه «يسعون لإقناع أكبر عدد ممكن من القادة العرب والمسلمين» لحضور حفل توقيع في البيت الأبيض، ومنح ترمب دفعة قبل الانتخابات الرئاسية الأميركية في الثالث من نوفمبر (تشرين الثاني).
وأعلنت الإمارات أمس السبت إلغاء مقاطعتها الاقتصادية لإسرائيل. وكان مسؤولون من الجانبين قالوا إنهم يتطلعون للتعاون في مجالات الدفاع والطب والزراعة والسياحة والتكنولوجيا. وقال نتنياهو للصحافيين إن إلغاء «المقاطعة التي عفا عليها الزمن»، فتح الباب على مصراعيه أمام التجارة والسياحة والاستثمار.
وذكرت بيانات صادرة عن الإمارات وإسرائيل، أمس الأحد، أن وزيرة الدولة الإماراتية لشؤون الأمن الغذائي والمائي ووزير الزراعة الإسرائيلي، تحدثا هاتفياً يوم الجمعة «وتعهدا بالتعاون في المشروعات التي تعالج الأمن الغذائي والمائي».

وتعتمد الإمارات العربية المتحدة، وهي دولة صحراوية، في غذائها على الواردات بنسبة تتراوح بين 80 و90 في المائة. وشجعت الإمارات بشدة على مدى السنوات الماضية الاستثمارات في التكنولوجيا الزراعية واستثمارات الأراضي الزراعية في الخارج.

الشرق الأوسط

Sharing is caring!

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

shares
Read previous post:
شاهد: انفجار كبير بمطعم بأبو ظبي تزامناً مع انطلاق أول طائرة من تل أبيب

    أعلنت وكالة أنباء الإمارات، اليوم الاثنين، عن وقوع انفجار في أحد مطاعم العاصمة أبو ظبي. وقالت شرطة أبوظبي:...

Close